مملكۂ اميرات زمردة آلَاسًسًـآسًسًـيّهِ
آهِلَآنٌ وِسًسًـهِلَآنٌ بّـك فُيّ مِنٌتُدُيّآتُ
احساس الانمي نٌتُمِنٌ لَك جَ ـوِلَهِ
سًسًـعَ ـيّدُهِ آنٌ كنٌتُ عَ ـضوِ فُدُخٌ ـلَ وِآشّـرك
وِآنٌ كنٌ تُ زَآئر فُهِلَآنٌ وِسًسًـهِلَآنٌ بّـك تُفُضلَ
بّـتُسًسًـجَ ـيّلَ مِعَ ـنٌآ وِدُخٌ ـلَ آلَيّ عَ ـآلَمِ آلَمِرحً ـ
مِعَ ـ تُحً ـيّآتُيّ:غّ ـيّمِهِ

مملكۂ اميرات زمردة آلَاسًسًـآسًسًـيّهِ


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة ذات الرداء الاحمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمعة انمي
دلوعه ذهبيه
دلوعه ذهبيه
avatar

عدد المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
العمر : 18
الموقع : في بلادي

مُساهمةموضوع: قصة ذات الرداء الاحمر   الثلاثاء يوليو 24, 2012 9:49 pm

كان أهل القرية يسمون الطفلة " ذات الرداء الأحمر " لأنها كانت تلبس دائماً رداء من الصوف الأحمر شغلته لها أمها,
وكانت تبدو فيه جميلة لطيفة ، فأحبّها جميع أهل القرية ...
وذات يوم أرسلتها أمّها لتزور جدّتها المريضة الّتي كانت تعيش في الطّرف الآخر من الغابة ، وملأت لها سلّة بالفاكهة والطّعام ، وأوصتها ألاّ تتوقف في الطريق وألاّ تحادث أحداً لا تعرفه...
وسارت " ذات الرداء الأحمر " في طريقها وسط الغابة ، وكان الجو بديعاً والطيور تغرّد ، فراحت تقطف الزهور وتصنع منه باقة لجدّتها ، وبين وقت وآخر كانت ترفع رأسها إلى الأشجار لتراقب العصافير طائرة تمرح بين الأغصان ...
وسمع الذئب الشرير خطوات " ذات الرداء الأحمر " فتقدّم يُحيّيها ، ويحدثها عن أخبار حيوانات الغابة ، ونسيت
الطفلة نصيحة أمها فقالت للذئب أنها ذاهبة لزيارة جدّتها ، وفكر الذئب في حيلة شريرة فحيّاها وانصرف بسرعة
وسبقها الذئب إلى منزل الجدّة ، فطرق الباب وقلّد صوت الطفلة ففتحت له الجدّة ، وعلى الفور هجم عليها وابتلعها في جوفه ثمّ لبس ملابسها وغطى رأسه بقبعتها ووضع النظارة على عينيه ونام في سريرها ...
وبعد قليل وصلت " ذات الرداء الأحمر " إلى منزل الجدّة وطرقت الباب ، فقلّد الذئب صوت الجدّة وطلب إليها أن تدخل فدخلت ، وفي الحال هجم عليها وابتلعها كما ابتلع الجدّة قبلها ثمّ خرج لينام تحت شجرة قريبة ...
ومرّ الحارس بمنزل الجدّة فوجد الباب مفتوحا ولم يجد الجدّة ، ورأى الذئب نائما تحت الشجرة وبطنه منتفخ جداً ، وأخبرته بومة تقف على أحد الأغصان بما فعل الذئب كما رأته من شباك المنزل ...
وأسرع الحارس وأخرج سكيناً شقّ بها بطن الذئب النائم وسحب منها "ذات الرداء الأحمر " وجدّتها سالمتين ثمّ ترك الذئب مقتولاً لتراه حيوانات الغابة وتتعلّم من موته ألاّ نعتدي على حياة سكان الغابة...
وما أن رأت الجدّة حفيدتها " ذات الرداء الأحمر " حتّى أخذتها في حضنها ثمّ قصّت كل منهما قصّتها مع الذئب
الشّرير وشكرت الجدّة و" ذات الرداء الأحمر " حارس الغابة الذّي أنقذهما من الموت ...

ودعت الجدّة حارس الغابة إلى وليمة فاخرة اعترافاً بجميله في إنقاذها وحفيدتها من الموت في بطن الذئب ،



أمّا " ذات الرداء الأحمر " فقد تذكرت نصيحة أمّها وعرفت جزاء من يخالف تعاليم والديه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة ذات الرداء الاحمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكۂ اميرات زمردة آلَاسًسًـآسًسًـيّهِ :: استراحة الصديقات :: عَ ـآلَمِ آلَقَصِـصِـ-
انتقل الى: